lundi 27 juin 2011

موقف هتلر من الإسلام







موقف هتلر من الإسلام


..........



فبعد دراسة هتلر للتاريخ القديم و الأمم المسيطرة على العالم ركز على دور العرب حيث كما قال:

إن هناك ثلاث قوى متحضرة احتلت العالم هم الفرس و الروم و العرب
أما الفرس و الروم فقد كونوا حضارة ثم قوة ثم استعملوها لغزو العالم
عكس العرب الذين كانوا " عصابات همجية " احتلت العالم ثم بعدها كونوا حضارة
ومميزات حضارتهم أنهم لم يفرضوا حضارتهم و يلغوا حضارة الآخرين
بل أضافوها إلى غيرها من الحضارات فكانت الحضارة الإسلامية دليل على تحضر أهلها..
ثم أعجب بهذا الدين فطبع المطبوعات التي تعرف الناس بالإسلام
ووزعها على جيشه ليطلعوا عليها و خصوصا الغير مسلمين رغم ظروف الحرب المادية.





و أعطى المقاتلين الألمان من المسلمين الحق بالصلاة في أي مكان وفي أي وقت

مهما كانت الظروف فكانوا يصلون جماعة في ساحة برلين وهتلر ينتظر حتى يكملوا صلاتهم
ليلقي بعدها خطاباته للجيش النازي











وكان يجتمع برجال الدين العرب ويسمع منهم عن الدين و سيرة الصحابة وكيف كانوا يتصرفون









وحث المشايخ أن يكونوا مع جيشه أسوة بالقساوسة فيدعون غير المسلمين و يحثوا المسلمين على قتال اليهود.






القرآن في احد خطابات هتلر




أراد الزعيم الالماني ادولف هتلر أن يلقي خطاباً للعالم يوم زحفت جيوشه الى موسكو ,

يملأ به المكان والزمان ، فأمر مستشاريه باختيار أقوى وأجمل وأفخم عبارة يبدأ بها خطابه الهائل للعالم .. سواء كانت من الكتب السماوية ، أو من كلام الفلاسفة ، أو من قصائد الشعراء ،
فدلهم أديب عراقي مقيم في ألمانيا على قوله تعالى :

(اقتربت الساعة وانشق القمر) ..


فأعجب (ادولف هتلر) بهذه الآية وبدأ بها كلمته وتوج بها خطابه .

ولو تأملنا هذه الآية لوجدنا فخامة في اشراق .. وقوة في اقناع .. وأصالة في وضوح .



هذا ويذكر ان ادولف هتلر يذكر في كتابه ( كفاحي )

والذي كتبه في اثناء احتجازه في السجن عام 1924
الكثير من عبارات القرأن الكريم منها ( حتى يلج الجمل في سم الخياط)
في وصفه لليهود وعدم امكانية اصلاحهم وهدايتهم .



قـَسم ادولف هتلر ::

اقسم بالله العظيم هذا القسم المقدس

القـَسّم الذي ادخله ادولف هتلر على القوات المسلحة الالمانية بعد ان اصبح القائد الاعلى للقوات المسلحة الالمانية بعد ان دمج منصب رئيس الجمهورية ومنصب المستشارية معا والذي كان يقسم به قادة هتلر عند تخرجهم من الكلية العسكرية او دورات الضباط السريعة .





(( أقـَسّم بالله العظيم هذا القـَسّم المقدس ، ان اكون مطيعا لكل ما يصدره لي زعيم الرايخ الالماني وقائد شعبه ادولف هتلر القائد الاعلى للقوات المسلحة . وان اكون مستعدا كجندي شجاع للتضحية بروحي في اي وقت من اجل زعيمي )).







رفض ادولف هتلر شرب "البيرة" الخمر كعلاج وصفه له احدى الاطباء حينما كان هتلر يعاني من توتر شديد في اعصابه نتيجة الظروف القاهرة التي مرت بها المانيا قبيل نهاية الحرب . وسبب امتناعه عن تناول الخمر كدواء .. هو قوله :



( كيف يمكن للمرء ان يحتسي الخمر كدواء وهو لم يحتسيه طيلة عمره ) .



حيث كان شرابه المفضل هو الشاي المعلب باكياس الشاي الجاهزة .. فلم يشرب ادولف هتلر الخمر طيلة حياته .



((... وهنا يقول البعض بأن الدكتور موريل قد وصف الخمر كدواء لهتلر ولكن في الحقيقة هذا ليس بصحيح أبدا فهتلر لم يقرب الخمر أبدا في حياته والسبب في ذلك أخلاقه النمساوية وهذه الصفة كانت من أكثر الصفات التي جعلت الشعب الألماني يُعجب بـ هتلر،..))




الحملة النازية لمقاطعة التدخين ..



كان الزعيم الالماني ادولف هتلر يحث رجاله ومساعديه على ترك التدخين ووعد كل من يترك التدخين بهداءه ساعة مطلية بالذهب وفعلا كان قد اوفى بعهده للكثير ممن استطاعوا ترك التدخين ..




وهذه صورة للشيخ أمين الحسيني يحيي الجنود الألمان المسلمين







في الختام



لم أقم بنقل هذه الصور الموثقه دفاعاً عن هتلر

وإنما لكشف زاوية هامة في شخصية من عادى الصهيونيه